مهرجان اربيل السينمائي

مهرجان اربيل السينمائي



اخر خبر..
يدعو مهرجان أربيل السينمائي الدولي الذين يجيدون التحدث بلغتين على الأقل من اللغات التالية التركية، الإنجليزية، الفرنسية، الكردية، العربية، الفارسية، الألمانية، ويمتلكون قدرة عالية على التواصل، ليس لديهم أي مشكلة في الإقامة في مدينة أربيل للعمل في المهرجان..
إرسال السيرة الذاتية اباللغة الانكليزية مع صورة حديثة ورقم الهاتف على هذا العنوان Kasim.burak @ erbilfilmfestival.org
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لجنة التحكيم

قادر اينانير رئيسا للجنة تحكيم مهرجان اربيل الدوليShare on facebookShare on twitterShare on emailShare on printMore Sharing Services


سيرأس الممثل التركي قادر اينانير لجنة التحكيم في مهرجان اربيل السينمائي الدولي لهذا العام، والذي سيعقد في الفترة من 05-10 مايو عام 2014.

عمل اينانير في اكثر من 200 فيلم سينمائي ونال العديد من الجوائز في المهرجانات السينمائية المحلية والدولية، بالإضافة إلى جلوسه في كرسي الاخراج لمرتين.
وفضلا عن اينانير فهناك مجموعة من صانعي الأفلام والممثلين والممثلات كالممثلة الفرنسية ايمانويل بيركوت، والمخرجة الايرانية تهمينه ميلاني، والممثلة السورية منى واصف، والعازف الكردي حسين زهاوي والعازف والمسرحي الكردي ناصر حسن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مهرجان اربيل يقدم برنامجا عن المخرج المناضل يلماز غونيShare on facebookShare on twitterShare on emailShare on printMore Sharing Services



سيعرض مهرجان اربيل السينمائي الدولي برنامجا خاصا يتكون من ثلاثة أفلام عن المخرج الراحل رمز الفيلم الأسطوري الكردي الممثل والمخرج يلماز غوني الذي قضى سنوات عديدة خلف القضبان كسجين سياسي في ظل الأنظمة العسكرية المتعاقبة. 
وسيتم فتح البرنامج يوم 6 مايو بعرض فيلم "Ağıt" (المرثية) 1971، الفيلم الثاني هو "يول" (الطريق) 1982 الفائز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي، والذي وصف بأنه تحفة في كتابة السيناريو. وسيعرض ايضا فيلم "Arkadaş" (الصديق) 1974 الذي يعد من بين أرقى أعماله، وهذا البرنامج يقدم بالتعاون مع مؤسسة يلماز غوني للثقافة والفن والتي مقرها اسطنبول.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





مهرجان أربيل السينمائي يحضر لمفاجآت من العيار الثقيل... النشرة الفنية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق